قصة لاجئ سوري يعمل ليلا لتأمين إيجار منزله و أجور دورات اللغة


style2-(1)
رstyle2-(1)

قالت صحيفة هيسن شاو الألمانية أن اللاجئين ما زالوا يعانون من صعوبة ايجاد منزل حيث يضطرون لدفع مبالغ مالية كبيرة للحصول على  سكن لا تصل مساحته إلى أربعين متراً.

وبحسب الصحيفة فإن عدد كبير من الشباب يعانون من هذه المشكلة ومن بينهم الشاب السوري طارق العلي البالغ من العمر 23 عاما الذي وبالرغم من تحدثه الألمانية جيداً يحلم بدراسة الحقوق في جامعة فرانكفورت إلا أنه يدفع إيجاراً كبيراً لغرفة واحدة.

و يضطر طارق الذي قدم الى ألمانيا منذ 4 سنوات بحسب الصحيفة للعمل ليلاً حتى وقت مبكر من الصباح، في احدى شركات الشحن حيث يتنقل من عدة مدن بالقرب من فرانكفورت لايصال الطرود البريدية.

و يدفع طارق و الكثير من اللاجئين الذين معه الى دفع 398 يورو للغرفة حيث قال طارق للصحيفة معلقا على ذلك : “من الواضح أنه يتعين علي أن أدفع شيئاً، لكن هذا (المبلغ) غير معقول”.

و يكسب طارق على حد قوله حوالي 1200 يورو و يضطر لدفع اجور دورات اللغة الألمانية هو والكثير من الاصدقاء الذين يسكنون معه فعلى سبيل المثال يتعين على ثلاثة أفغان في منطقة “ايشبورن نيديرهوشتاد” دفع حوالي 2400 يورو للحصول على غرف لا تتعدى 35 مترا مربعا .

و بالرغم من رفع بلدية المدينة التي يسكن فيها طارق و اصدقائة المبلغ المخصص للسكن من 198 يورو الى 398 يورو إلا أنه لاقتى انتقاد واسع من المعارضين .

و قال طارق خاتما حديثة بأنه يرغب بالانتقال الى مدينة اخرى إلا أنه يجد صعوبة بالغة في ذلك فإن أغلب المهاجرين لا يفضلون تأجير شققهم للاجئين .

المصدر : من هنا 

 

 

 

 


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0
553 مشاركات

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *