صحيفة ألمانية تروي قصة لاجئة سورية قد تنام في الشارع بسبب البيرقراطية


style4
style4

تابعت صحيفة زود دويتشه تسايتونغ قصة سيدة سورية اضطرت لترك منزلها في مدينة فريسينغ الواقعة جنوب ألمانيا للانتقال الى شقة اخرى .

وبحسب الصحيفة فأن السيدة السورية لم تستطع الانتقال إلى الشقة الجديدة  التي وجدتها بعد بحث طويل و ذلك بسبب البيروقراطية في الإجراءات حيث لا يسمح لها بالانتقال بسبب وقوع المنزل الجديد في مكان واقع خارج المنطقة المسموح لها بالانتقال إليه .

وبالرغم من اندماج اللاجئة السورية في المجتمع الألماني بشكل جيد وأنها عضو في الفريق المسرحي  ثقافة اللجوء إلا أنه لم يسمح لها بسبب بقاء 4 أشهر من انتهاء مهلة شرط الانتقال الذي صدر عام 2016 .

و تقول اللاجئة بأنها قد تعيش في الشارع بسبب البيروقراطية الموجودة في هذا البلاد و تضيف أنها كانت تسكن في منزل يتسع لشخص واحد حيث يسكن ابوها المريض لذلك اضطرت للبحث عن شقة ثانية بعد وصولها بلاغ من المؤجر بالخروج من المنزل و ذلك لأن المنزل يتسع لشخص واحد .

وتبرر السلطات الألمانية رفض طلب الانتقال بالقول: “إن السورية تقوم حالياً بتدريب مدرسي بدوام كامل غير مدفوع، وهذا التدريب يتم تمويله من الأموال العامة” و أضافت المتحدثة بأسم مكتب الأجانب هناك: لقد طبقنا القانون”.

 

المصدر : من هنا

 

 

 


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0
63 مشاركات

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *