Deutsch Plus

الأطباء في ألمانيا يشتكون من ضغط العمل والنظام الصحي


النظام-الصحي
النظام-الصحي

يشتكي الأطباء الألمان من النظام الصحي الموجود في ألمانيا بسبب ضغط العمل بالإضافة إلى الضغط الاقتصادي.

وأوضحت إحدى الطبيبات بولاية ساكسونيا السفلى الألمانية في تصريحات صحفية، أن الشعور بالخوف من موت أحدهم بين يديها أصبح دائم بسبب ضغوطات العمل والمسؤولية التي تحملها لها المستشفى وحدها.

وأضافت الطبيبة أنها تعاني بسبب نقص الأطباء في المستشفى، حيث أن مناوبتها تستمر لمدة 24 ساعة، تعتني فيها ب4 أقسام يستقبلون عشرات المرضى، بالإضافة إلى التزامها بالزيارات الصباحية ومتابعة الحالات الحرجة، وكتابة التقارير، مضيفة أنها لا تحصل على مقابل مادي إضافي عن هذه الساعات الإضافية وقالت إن موت شخص ما سيدفعهم إلى تغيير النظام.

وأثبتت دراسة استطلاعية أجريت حديثا على عينة قوامها 35 طبيب أن عدد كبير من الأطباء ساخطين على ظروف عملهم، وأن أغلبهم اشتكى من نقص عدد ساعات الاستراحة، بالإضافة إلى قلة الكوادر البشرية، وهدر الكثير من الوقت في الأوراق، وزيادة عدد ساعات العمل الإضافية أسبوعيا.

وذكر الأطباء أن الضغط الاقتصادي ارتفع عقب إقرار نظام الباقات المرضية في المستشفيات، حيث أن المستشفى تتجه لإجراء العمليات الجراحية على قدر استطاعتها حتى تحقق أرباح وخاصة أنها تتلقى أموال على كل حالة مرضية والمدة التي قضتها في المستشفى.

وارتفع عدد المرضى خلال ال10 سنوات الماضية بنحو 4 ملايين شخص سنويا.

ومن جانبه أكد بنيامين دوبنر ، طبيب بمستشفى هامبورغ، على أن مدة مناوبته قد تصل إلى 25 ساعة مما يعني أنه لا يجد وقت للعائلة أو الترفيه، أو تطوير مهاراته الخاصة كطبيب، مضيفا أنه ينزعج بشدة من عدم اكتراث المشافي لتعيين كفاءات جديدة لمواكبة الضغط الكبير.

وأضاف أنه ترك وحيدا للعمل بالقسم الخاص بالحالات الحرجة بعد أيام من تعينه، مؤكدا على كم القلق الذي يتعرض له الأطباء على حالة المرضى، مضيفا أن غياب أحد الأطباء يتسبب في انهيار النظام، وخاصة أن المدراء يستغلون الأطباء وعدم رفضهم لرؤية المرضى حتى لو انتهت فترة العمل.

 

المصدر : من هنا

http://m.spiegel.de/karriere/aerzte-klagen-ueber-arbeitsbelastung-was-besser-werden-muss-a-1192268.html

 

 


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.